مدينة سلمان وفرت خدمات إسكانية لأكثر من 3500 أسرة بحرينية

صرح المهندس باسم بن يعقوب الحمر وزير الإسكان أن الوحدات السكنية التيوفرتها مدينة سلمان حتى الآن قد ساهمت في تلبية الطلبات الإسكانية لأكثر من 3500 أسرةبحرينية، وهم يشكلون نواة لمجتمع حضري جديد في واحدة من أكبر المدن الاستراتيجيةالتي نفذتها حكومة المملكة، في ضوء الرؤية الاقتصادية ٢٠٣٠.

                وقال الوزير علىهامش ذكرى تفضل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائبالقائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بوضع حجر الأساس للمدينة والذييصادف الثالث من شهر أكتوبر،  إن الحكومةتولي اهتماماً كبيراً بمشاريع مدن البحرين الجديدة بشكل عام ومدينة سلمان بشكلخاص، باعتبار أن ذلك المحور يمثل الركيزة الرئيسية لتنفيذ الأمر الملكي الساميلحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاهبشأن بناء 40 ألف وحدة سكنية، منوهاً إلى أن مدينة سلمان تمثل أنموذجاً في تحقيقمبادئ جودة الحياة التي تسعى القيادة الرشيدة والحكومة الموقرة إلى تطبيقها فيالمدن الجديدة والمشاريع الإسكانية الحديثة.

 

 

                وأوضح المهندس الحمرأن الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيسالوزراء الموقر حريصة على رفع المستوى المعيشي للمواطنين من خلال توفير السكنالملائم والمتسم بالجودة من حيث تصاميم ومكونات الوحدات السكنية، إلى جانبالاهتمام بالمحيط الخدمي والبيئي لتلك الوحدات، وهو الأمر الذي تم تضمينه فيالمخططات العامة والتفصيلية للمدينة، وتم تطبيقه في المراحل التي تم تشييدهابالفعل في مدينة سلمان، كما أن ذلك يأتي تنفيذاً للالتزامات الواردة في برنامجالحكومة.

                وقال الوزير إن  صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلىالنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء يحرص باستمرار على متابعة سير العمل في مشاريعمدينة سلمان، ويوجه دائماً إلى أهمية توفير الخدمات والمرافق العامة عند إنشاءالمدن الإسكانية الجديدة كأولوية عند التنفيذ، وكذلك تهيئة كافة أعمال البنىالتحتية لتكون ذات معايير مميزة تواكب الطموح بما يعكس رؤى وتطلعات حضرة صاحبالجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه باعتبارأن المواطن هو هدف عملية التنمية وغايتها ، وأنه الأساس والمحور الذي توجه إليهكافة المشاريع والخدمات.

                ونوه الوزير إلى أنمرحلة ما بعد تسكين أكثر من 3500 مواطناً في المراحل الأولى لمدينة سلمان وتمتعهمبالمرافق والخدمات التي تم توفيرها يؤكد نجاح رؤية القيادة والحكومة في التخطيطلتلك النوعية من المدن، مستعرضاً الخدمات التي توفرها مدينة سلمان  من مسارات خاصة للمشي وأخرى للدراجات الهوائية،فضلاً عن توفير السواحل العامة والواجهات البحرية والتي تشهد إقبالاً لافتاً منقبل المواطنين القاطنين بالمدينة والزوار والمقيمين، إلى جانب استحسانهم لشبكاتالطرق التي تم تصميمها وفق أحدث المواصفات الدولية.

 

 

                وفي سياق متصل أشارالوزير إلى أن الإرادة الملكية السامية وإيلاء الحكومة الموقرة الأولوية لخيارتنفيذ المدن الجديدة، دفع نحو تذليل كافة التحديات وتكثيف وتيرة العمل بمعدلات غيرمسبوقة خاصة في مدينة سلمان التي تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى بافتتاحهاعام 2018، لافتا إلى أن الحكومة الموقرة خصصت إحدى جزر المدينة لتنفيذ أولىمبادرات الشراكة مع القطاع الخاص، من خلال تنفيذ 1618 وحدة سكنية بالتعاون مع إحدىشركات التطوير العقاري، الأمر الذي ساهم في تسريع وتيرة العمل والإنجاز وتخصيصالوحدات للمواطنين.

                وقال الحمر إنالوزارة مستمرة في التخطيط والتنفيذ للمراحل المستقبلية في مدينة سلمان من أجلتوفير المزيد من الوحدات السكنية، مؤكداً أنها اتخذت خطوات استباقية تتمثل في مدالمناطق المخصصة للمشاريع المستقبلية بخدمات البنية التحتية، بما يسهم في اختصاردورة تنفيذ مشاريع الوحدات المخططة بتلك المناطق، ومن ثم سرعة تخصيصها للمواطنين.

                وتوجه المهندس الحمربالشكر إلى معالي الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء رئيساللجنة الوزارية للمشاريع التنموية والبنية التحتية، لإسهامات معاليه في دعم تنفيذالمشاريع بمدن البحرين الجديدة، والعمل بمبدأ التكامل بين الوزارات الخدمية لتنفيذأهداف برنامج عمل الحكومة.

اكتب تعليقك

*سوف يتم مراجعة التعليقات قبل النشر

0 تعليقات

أخبار ذات صلة